المواضيع الأخيرة
» للبنات الى تأخر عليهم الزواج او من عندها ضائقة او مشكلة مع زوجها
الجمعة يوليو 20, 2018 3:13 am من طرف زائر

» دعاء لجلب الحبيب في ساعة
الجمعة يوليو 20, 2018 3:11 am من طرف زائر

» افضل جلب للزواج من الحبيب يكتب للبنت التي تود الزواج من شخص معين
الجمعة يوليو 20, 2018 3:10 am من طرف زائر

» كيف اخلي زوجي يحبني اكثر من امه,طريقتين لامتلاك قلب زوجك
الثلاثاء يوليو 03, 2018 2:10 pm من طرف زائر

» دعاء لجلب الحبيب العنيد مجرب وسهل
الثلاثاء أبريل 03, 2018 2:24 am من طرف زائر

» كيف اجعل شخص يحبني بجنون بالقران الكريم
الخميس مارس 29, 2018 1:31 am من طرف زائر

» اقوى سحر لجعل الزوج يطيع زوجته
الثلاثاء مارس 27, 2018 4:04 pm من طرف tikjda

»  كل ما عليك ان تنظر الى المطلوب وتقراء هذا الاسم مرة واحدةفينجلب لك فى الحال
الثلاثاء مارس 27, 2018 3:59 pm من طرف tikjda

» يابانات الكويت الفزعة ابي رقم شيخ يفك سحر المحبة بالكويت
الثلاثاء مارس 27, 2018 7:51 am من طرف زائر

دعاء لجلب الحبيب العنيد مجرب وسهل

الثلاثاء نوفمبر 17, 2015 6:50 am من طرف مدحت الجارحى



تعاليق: 6

كيف اجعل شخص يحبني بجنون بالقران الكريم

الثلاثاء يوليو 24, 2012 7:53 pm من طرف فانا



تعاليق: 483

كيف اجعل خطيبي يتصل بي دائما بكل صرااااحه دشى وجاوبى لاتطنشين اجابتج تهمنى

الخميس سبتمبر 28, 2017 1:40 pm من طرف كهرمانة



تعاليق: 4

لجلب المحبة ادعو لي يا خليجيات

الثلاثاء مارس 03, 2015 4:03 am من طرف زهور



تعاليق: 1

كيف اجعل حبيبي يحبني ولا يستغني عني

الخميس سبتمبر 28, 2017 12:58 pm من طرف imano



تعاليق: 3

كيف اخلي حبيبي يرجع لي بسرعه

الخميس سبتمبر 28, 2017 12:31 pm من طرف reine27



تعاليق: 3

كيف اجعل شخص يحبني وهو لا يراني

الأربعاء يناير 08, 2014 11:42 pm من طرف ابو سلمان



تعاليق: 2

دعاء لجلب الحبيب بسرعة البرق مجرب صحيح

الثلاثاء نوفمبر 17, 2015 4:43 am من طرف مطوع



تعاليق: 7

جلب الحبيب الغضبان

الجمعة أبريل 26, 2013 5:25 pm من طرف Anonymous



تعاليق: 3

مالذي يجعل شاب وسيم بأن يعجب بكِ من النظرة الاولى

الأربعاء سبتمبر 27, 2017 10:39 am من طرف الصديق الوفى



تعاليق: 0


كيف اخلي زوجي يحبني وينفق علي ولا يتزوج غيري

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

كيف اخلي زوجي يحبني وينفق علي ولا يتزوج غيري

مُساهمة من طرف Totaabdo في السبت أكتوبر 18, 2014 3:30 pm

عندما ينفق الرجل على زوجته تشعر هي بأنه يحبها فيقل رفضها له .
ويشعر هو بأنها تحتاج له فيتغاضى عن كثير من أخطائها فهو يشعر هنا انه رجل يستحق حبها .وأنها حتما تحبه.
وعندما يرفض الرجل أن يعطي النفقة التي تحتاج لها الزوجة:
تشعر هي أن الرجل لا يحبها وأنه يستخسر فيها المال أو انه يفضل نفسه عليها لأنه غالبا ينفقه على نفسه وأصدقائه أو يجمعه لمشاريعه وربما يخطط للزواج من أخرى.


فإذا كان ليس لها مصدر من المال ستصر دائما لأخذ المال فسيعطيها القليل لكنه سيشعر دائما بحاجتها له وبرجولته أمامها.
وفي هذه الحالة لن يتزوج عليها في الغالب .
أما لو كان لديها مصدر من المال سواء الأهل أو الوظيفة ..
فهي ستقلل طلباتها منه وتعتمد على نفسها وفي رأيها أنها تتجنب المشاكل وتكبر في عينيه لأنها توفر له المال الذي يحبه والذي يرفض أن يفرط به ..وسيتمسك بها أكثر نتيجة لذلك ... كما تظن ...لكن العكس هو الذي سيحدث

ما الذي سينتج عن ذلك :
سيشعر الرجل بأن كل توجيه أو طلب من زوجته على أنه تحكم به وأنها تتمنن بفلوسها عليه
ولو انه أعطاها المال لما شعر بنفس الشعور .
كما أن ذلك سيؤدي إلى اعتياد الزوج على عدم الإنفاق ويسقطها من حساباته المادية .

هي تعتقد أنه في يوم من الأيام سيعوضها عن ذلك .لذلك تصبر ولا تطلب .
وهو لا يشعر أنها فقدت شيء وان سكوتها عن طلب المال يعني عدم احتياجها للمال 
فهو لم يقصر في هذه الحالة معها..
مع الأيام ..
ينسى الزوج أن ينفق على زوجته 
تتضايق الزوجة من زوج يقتر عليها 
تعاير الزوجة زوجها بأنه لا ينفق 
وتعلن بين فترة وأخرى أنها غير محتاجة له ماديا .. وأنها قادرة على الحياة بمفردها بعيدة عنه 
وتستطيع تحمل نفقتها ونفقة أبنائها وتعلن أمامه (فأنا افعل ذلك وأنا معك) .
وتعرض له دائما تساؤلات من نوع التعجب والاستهزاء مثل :
ما الذي سيتغير لو لم أتزوجك أنا في الحقيقة أنفق على نفسي ؟ 
ماذا سيحدث لو انك طلقتني؟! لن أموت فلوسي عندي والحمد لله
أو ماذا سيحدث لو تزوجت علي ؟! النفقة راح تقل هههه أصلا ما في نفقة .
يشعر الزوج بالضيق ويزيد من حرمانها المادي لأنها الآن في نظره أنها طماعة لديها المال وتريد المزيد..
تزيد من تعليقاتها...،
تعتقد أنه قد يعود عما اعتاد عمله من عدم الإنفاق،
يزيد في رفضه لأنها لا تستحق في رأيه . وبالذات مع شعوره بأنها تنظر له هذه النظرة المتعالية 
وأنها لا تحتاج له = إذن لا تحبه .
سيبحث عمن تقدر القليل من ماله .. وتراه رجلا يستحق حبها وتكون أنثى تستحق ماله


إننا حين نقبل على الزواج نسمع هذه النصائح من والدتنا أو قريباتنا :

لا تكثري عليه الطلبات 
خليك عاقلة ولا تبذري أموال زوجك ليحبك 
مدي رجلك على قد لحاف زوجك
لا تكلفي زوجك فوق طاقته 
و...و....

ولأننا نقبل وفي قلوبنا كل الدوافع النبيلة لإنجاح زواجنا
نغير كثير من رغباتنا
ونحرم أنفسنا من كثير من احتياجاتنا التي تثير شهوات الفتيات 
العطور، المجوهرات، الملابس الأنيقة، السكن الفاخر ، والأثاث الأنيق ، السيارة الفخمة ، السفر ، المطاعم والنزهات....
كل هذا سيتقلص بما يناسب وضع الزوج...

ولكن ما هو وضع الزوج؟
بعضنا لا يعرف
وبعضنا يعرف حقا ما هو وضع الزوج لذلك تزداد في شد الحزام حول رغباتها فهي أدرى بالبير وغطاه 
نعم لا بأس من تقليل المطالب 

لكن هل يعرف الزوج أن لك رغبات وأنك تحرمين نفسك منها لأجله؟
لا ، لا يعرف نحن نخجل من طلب ذلك طالما نعرف انه لا يستطيع تلبيتها (أنا افترض أن الزوجة هنا طيبة القلب ومتفاهمة مع زوجها على الحلوة والمرة كما يقولون )
الزوجة لا تقول أريد فستان بخمسة الآف ريال
وهي تعرف أن هذا قد يزيد عن نصف مرتب زوجها الشهري...
وهذه المشكلة
إن الزوج في هذه الحالة
لا يعتقد أنك تشتهين مثل هذا الفستان وأنك لا تطلبينه من أجل تقديرك لظروفه،
بل يعتقد أن ليس لك مثل هذه المتطلبات أو الأمنيات
أو ليس من حقك أن تطلبي مثل هذا الطلب 
ولو تجرأت وطلبته لنظر لك باستخفاف :
هبلة أو تستهبلي ؟؟؟ أنت تعرفي مقدار راتبي !! 
ويخرج صافعا الباب خلفه وهو يفور غضبا منك
ولو طلبتي عطرا نسائيا جديدا ولم تنتهي القارورة القديمة
لنظر لك : أنت مبذرة تريدين شراء عطر وماخلصتي القديم..تريديني أسرق؟
سبحان الله يسرق لمجرد قارورة عطر


وغير هذا من الأمثلة السبب في ذلك هو 
ترفع الزوجة عن المطالبة بأشياء في رأيها أن زوجها غير قادر على تلبيتها بسبب ظروفه
من البداية بعض الأزواج يقولون علينا ديون
علينا أقساط
نريد بناء عمارة
راتبي كذا..( ولا يعلن الزيادات القادمة أو خارج الراتب الذي قد يحصل )

وتستمر الزوجة في الصبر اعتقادا منها بأنه فور تحسن ظروفه سيعوضها
ويقول لها لقد صبرت كثيرا يا زوجتي الحبيبة والآن اطلبي

وأنا أقول لك لن يأتي هذا اليوم!!
قد يبدو كلامي هذا محرضا للزوجات عكس ما كان مني في البداية..

لأنه إذا كانت الطاعة حقا للزوج و ينبغي لها إيفاءه حقه كاملا
فالنفقة حقا للزوجة وينبغي عليها أخذها كاملة 
ذكرت..فيما سبق أنه إذا كان من حق الزوج على زوجته أن تطيعه وهو حق اكتسبه شرعا بما فضله الله سبحانه وتعالى وبما أنفق.
فهو يستحق الطاعة لأنه ينفق
فالنفقة ليست فضلا ولا حسنة من الزوج على زوجته
بل هو حق أعطاه الله سبحانه وتعالى لها منذ أن قرر الزوج أن يرتبط بهذه الزوجة

لذا على الزوجة ألا تسمح لزوجها أن يسلبها هذا الحق لا لكونها موظفة أو غنية أو لكونه غير قادرا
فعليه أن يكون قادرا 
ولماذا تزوج وخلف أبناء؟
ليصرف عليهم والد زوجته أو أخوها أو قريب لها يتحسن عليهم في وجود أب.؟؟
لا تستغربون..
هناك من يملكون المال ولكن لا ينفقون على بيوتهم بينما يتحسن الآخرون على أهله
وزوجته تخفي ذلك خوفا من المشاكل التي تنشأ من زوج كرامته عالية لا يسمح بذلك أن يحدث!!! 
بينما يدفعها لذلك من ناحية أخرى!!!
فتستجدي الآخرين (هذا أسهل لها ) من استجداء زوجها المال!!!!!!
لقد مربي أن زوجة اتصلت بأختها الموظفة طالبة منها أن تستقطع من مرتبها مبلغ ولو مئة ريال شهريا معونة لها
وكانت تغلي
وعندما سألتها أختها وما حاجتك به..وأين زوجك؟
قالت يصرف على أولاده ولا يصرف علي
تخيلي الآن ... دق الجرس
وأرسل شاورما على عدد أولاده
ولم يرسل لي وعندما عاتبته قالي هل أنت صغيرة؟؟!!!
كلي المتبقي من الغذاء
وهو خرج وأكيد أشترى لنفسه أو ذهب يتناول مع أصدقاءه ما يحلو له..
أنا لا يهمني الأكل ..
لكن لما لم يحسبني في عدد من يعول..!!

ما أزعجني في هذه القصة ليس كيف وصل الزوج لهذه الدرجة من العلاقة مع زوجته.

بقدر:
ما كان من تصرفها بطلب راتب شهري من أختها
بدل من أن تأخذ حقها من نفقتها عند زوجها
لقد طلبت المبلغ لتتعالى عليه بأنه ليست في حاجة زوجها
كرامتها رفضت أن تأخذ حقها
وسمحت بأن تقبل معونة من غير حقها.
وتعتقد هي أن ذلك يحافظ على حياتها مع زوجها
أو أن ذلك يحفظ ماء وجهها عند زوجها
بينما سيستمر ذلك الوضع للأسوأ وسيزيد الزوج في تقتيره..

ومثل هذا الزوج حين يراقب حياته مع زوجته (مع انه لن يبذل وقتا ولا جهدا في هذا )
فهو يراها عايشة وتضحك وفي المساء تبادله الغرام وصباحا تعد له الطعام ..ومن دون أن ينفق شيئا. 
فيستمر اعتقادا أن الوضع كله تمام..


الموضوع محسوم من قبل الشريعة الإسلامية:
لينفق كل ذي سعة من سعته..
والزوج يجب أن يعلن عن وضعه المادي قبل الزواج
وإذا وافقت الفتاة على هذا الوضع تكون قد وافقت ضمنا على مستوى معين من النفقة يجدر بها عدم تجاوزه كثيرا

لكن الوضع يكون كالآتي:

زوجي دخله بسيط ويجب علي الاقتصاد في المصروفات ليتمكن من سداد الإيجار وجلب الطعام
بينما ينفق الزوج على نفسه السجائر ويعتبرها من الأولويات
وينفق على القهاوي
ومصارف السهر مع الأصدقاء والولائم التي ربما لا تعرف عنها شيئا لأنه قد يكون عملها في الخارج
ويصرف على الجوالات وفواتيرها 
والعطور والملابس وتغيير السيارات والبنزين الذي ينفقه من مكان لآخر
و ربما زادت الوقاحة لتشمل نفقات السفر للخارج مع الأصدقاء بدعوة جاتني سفرة بلاش مدفوعة التكاليف
من الذي يصدق أن غيرهم يدفع التكاليف ؟!، كل الرجال يسافرون مجانا على حساب الأصدقاء لكن ولا رجل يقول أريد أن أسافر مع صديقي وسأدفع له تكاليف سفره..
فمن هم الأصدقاء الذين يدفعون هذه التكاليف
لو واحدة منكم زوجها من هؤلاء الرجال اللذين يدفعون لأصدقائهم أخبروني لعلي أكون وجدت الذي يدفع لكل الأزواج نفقات السفر
يجب عدم تصديق ذلك ..
إنها الأنانية يكون الاقتصاد على حساب الزوجة فقط

ومع اعتيادها على الوضع تنسى طلب الكثير من الأشياء
فيقول لها زوجها
لماذا لا تتزينين لي وتتعطرين ؟
وينسى انه لا يعطيها مصاريف الملابس والعطور
إن أغلب الزوجات الأنيقات في بيوتهن في العادة هم الموظفات (إلا ما ندر..طبعا لا نريد نكران فضل الكثير من الرجال في هذا الأمر ..ولا تنسوا أنا أتحدث عن الرجال الذين لا ينفقون وليس على الطبيعيين ) 
ويصبح حال المرأة وكأن لا حق لها في النفقة
ولا تعتقد أن من الطبيعي ولا الذوق طلب النفقة
ويعتقد الزوج لو زوجته طلبت شيئا لنفسها أنها لا تقدر الظروف وأنها عقلية تافهة تهتم بالأمور السطحية والمادية ولا تفكر في إيجار البيت أو الطعام ؟!!!!
فإذا كان الإنفاق على حسب سعة الرجل..
فإن من حق المرأة لو كان دخل زوجها كبير أن تطالب بالكثير 
عليها أن تدلل نفسها وإلا لن تجد من يدللها
عليها طلب الكثير لتحصل على القليل
أما لو طلبت القليل فلن تحصل على شيء

ولو ارتأت المرأة ظروفا طارئة عند زوجها لا بأس ممكن تعفيه مؤقتا من بعض المطالب وليس كلها
على أن تعود لتطلبها من جديد فهذا حقها
وإن تعرضت لأذى نفسي بسبب إهمالها المطالبة بحقها
فهي قد تحاسب على ذلك 
فالله يحب المؤمن القوي ولا يحب الضعيف 
للمرأة أن تزيد في طلباتها لتصل لسيارة وخادمة ومجوهرات وملابس ..أي شئ طالما زوجها قادر على ذلك ولا يتكلف فيه فوق طاقته ، فالقدرات المادية مختلفة وقد يكون مطلب معين من زوجة مبالغ فيه لكنه طبيعي جدا لغيرها حسب قدرات الزوج (كل ذو سعة من سعته )

وهذا لن يجعلها صغيرة أمامه
بل ربما يكون من أسباب سعادته أن يتوقع شعورها عندما يحضر لها ما طلبت منه
وكلما كان الطلب عظيما
يشعر الرجل بقوته على تنفيذه
وأنه سيحصل في مقابله على حبها

وأحيانا المرأة المتطلبة تدفع زوجها للنجاح 
************
والمرأة قليلة الطلبات زوجها باقي كما هو

أعرف واحدة زوجها دخله بسيط وأخوانه دخلهم مرتفع
من غيرتها من سلايفها 
تطلب من زوجها نفس المستوى الذي يعيشه إخوته
مما جعله يعمل عمل إضافي لبعض الوقت
وفعلا زاد دخله وأصبح قريبا من أخوته
وهذا الرجل أصبح فخورا بنفسه على نجاحاته الزائدة
ربما كان في نفسه شيئا من تفوق إخوته عيه ماديا
وقد عالجت هذا الوضع بكونها متطلبة..

((((وطبعا ممكن يدفع الزوج للسرقة ...ههههههههههه
لكن سأذكر في آخر الموضوع الطريقة التي تدفع للتقدم والطريقة التي تدفع للسرقة أوالديون )))

بينما اعرف واحدة لا تهتم كثيرا لهذه الأمور
كان زوجها يعمل أكثر من وظيفة قبل زواجه لكثرة وقت فراغه
وبعد زواجه ترك الوظيفة الإضافية وصار يمضي الوقت معها في البيت
هي سعيدة أن يبقى في البيت.
بينما الأكيد أن دخلهم أصبح أقل وانعكس هذا على مستواهم المادي وأسلوب حياتهم 
كلا النموذجين أعرفهم معرفة شخصية . 
قلت قد تمر بالزوجين ظروف طارئة مثلا بناء بيت
وكلكم يعرف أن هذا مكلف
فيضع الزوج كل دخله إلا قليلا لبناء البيت 
والزوجة ترى أن المال يذهب لتحقيق حلمها وحلمه
وهي ترى بنفسها انه يقتر حتى على نفسه ربما أكثر منهم 
فلا تعود تطلب شيئا تقديرا لهذه الظروف الطارئة وهذا خطأ 
إن الذي يحدث بعد الانتهاء من البناء الذي قد يستغرق سنتين أو أكثر هو اعتياد الرجل على عدم الإنفاق عليها ونسيان أنها كانت تضحي وتصبر ليوم فرج آت.
هو ينسى أن لها متطلبات 
هكذا الرجال
كل ما تقول زوجاتهم ينتبهون له
ومالم تقوله لا ينتبهون له ولا يشعرون به

كان يجب عليها أن تقول مثلا 
كان نفسي أشتري ساعة شفتها في الإعلان
لكن إن شاء الله بعد أن تتحسن ظروفنا تشتريها لي.
وبعد فترة تقول أريد أن اشتري كذا وكذا ياليت توفري لي المبلغ خلال الأيام القادمة ولو يجمع لها المال في حصالة لعدة أشهر .

يجب أن يشعر أن طلباتها ضرورية مثل الأكل والشرب 
لابد أن يعرف أنها تحتاج لكريمات 
أو لتقص شعرها
أو تشتري فستان لمناسبة 
أو حتى قميص نوم تفرح به وتسعد بتأثيره على زوجهاهذه الأمور يجب أن تكون ضرورية في ذهن الرجل لزوجته
لابد أن يضع اهتماماتها مساوية لاهتماماته
واحتياجاتها مساوية لاحتياجاته
فإذا كان لابد أن يذهب للقهوة فهي بحاجة أيضا للخروج للتنزه وإذا كان لابد من عزيمة لأصدقائه فهي حتما تحتاج لتدعو صديقاتها أو أقربائها بين فترة وأخرى
طبعا موضوعنا الأساسي كان كيف نبعد عن الأسباب التي تجعل الزوج يعدد زوجاته وهذا ما تكرهه النساء قاطبة.

وذكرت أن الرجل 
يجب أن يشعر بإشباع جنسي حقيقي مع زوجته
ويجب أن يشعر برجولته معها وأنها تقدره في نفسها وتقبله وياليت لو شعر ليس مجرد قبول بل بمحبة أيضا .

الجزء الأول لا خلاف حوله لأن الرجل يعلنون عنه في كل حين ..
الجزء الثاني لا يذكرون منه سوى الجزء المتعلق بوجوب الطاعة والتقدير
ونحن أيضا نسلم بأن هذا له تأثير على شعور الرجل برجولته

لكن حين يصل المال للموضوع هذا
لا يعتقد بعض الرجال بما تعكسه النفقة على شعوره بالرجولة
وبعض النساء (طبعا تحب أن ينفق عليها زوجها ) لكن تعتقد المطالبة بالنفقة قد تشعر الزوج بالمهانة وتنقص من إحساسه برجولته ..
يعني تعتقد أن الموضوع معكوس...
يمكن أن يكون الجزء الأخير صحيح
لو استخدمت المرأة الأسلوب المرفوض الذي حذرت منه سابقا
وهو التعالي والاستهزاء ومقارنته بالآخرين ورفع الصوت والتحدي و.... باقي الأساليب
التي تدخل ضمن المواضيع السابقة التي ناقشناها...
وحتى يكون الحصول على النفقة 
لا يؤدي إلى النتائج غير المرجوة 
فيجب أن نحصل عليه بفن
لنضمن استمرار شعور الزوج بقبول زوجته ولا ندفعه للزواج من أخرى.

Totaabdo

عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 18/10/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى